برنامج إدارة الأزمات والأمن الإقليمي

أصبح مصطلح الأزمة من أكثر المصطلحات انتشاراً في العصر الحديث؛ بالنظر إلى ما شهده ويشهده العالم من أزمات عديدة سياسيّة، واقتصادية، وأمنية، واجتماعية، وبيئية. وفي ظل عصر الفضاء الرقمي فالأزمات الدولية وبخاصة الاقتصادية والمالية منها التي يشهدها النظام المالي العالمي تطال آثارها كافة الدول. وعلى الصعيد الإقليمي فإن اندلاع مواجهة عسكرية بين دولتين في إقليم ما يضع بقية دول الإقليم أمام تحديات بالغة التعقيد، ناهيك عن تداعيات تلك المواجهة على المستويات الأمنية والسياسية والاقتصادية والبيئية، الأمر الذي يتطلب إدارة تلك الأزمة من خلال استراتيجيات تتضمن أدوات عديدة يكون الهدف منها الحدّ من الآثار السلبية لها على الأمن القومي للدولة، من خلال تكوين فريق عمل إدارة الأزمة من الأفراد الذين يمثلون المؤسسات المعنية، يتمّ من خلاله توزيع المهام وتنفيذ الخطط المطلوبة.

ومن ناحية ثانية لا تقتصر إدارة الأزمات على أزمة راهنة بل تتضمن اتخاذ إجراءات احترازية للحدّ من تداعيات أزمة محتملة لتجنب عنصر المفاجأة الذي يعدّ أحد أهم سمات الأزمة، بالإضافة إلى ضيق الوقت المتاح وندرة المعلومات المتوفرة بل وتضاربها. ومن ناحية ثالثة فإنّ التطورات التي تشهدها دول الجوار الإقليمي تمثل تحدياً لأمن دول مجلس التعاون، الأمر الذي يتطلب متابعتها ودراستها وتقديم السيناريوهات المحتملة والحلول المتوقعة.

وتأسيساً على ما سبق يهدف برنامج “إدارة الأزمات والأمن الإقليمي” المقترح إلى دراسة استراتيجيات إدارة الأزمات، فضلاً عن قضايا الأمن الإقليمي وتداعياتها على أمن مملكة البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.



الرؤية

أن يكون أحد البرامج المتميزة في هذا المجال على مستوى دول المنطقة عن طريق تنمية الوعي بمفهوم إدارة الأزمة في مملكة البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتحليل تطورات الأمن الإقليمي وانعكاساتها على هذه الدول.

الرسالة

  • دعم صانع القرار خلال الأزمات الراهنة والمحتملة من خلال توفير المعلومات وتحليلها ، على أن تتضمن الخيارات الاستراتيجية المناسبة للتعامل مع تلك الأزمات.
  • ترسيخ فكرة توزيع الأدوار خلال الأزمات بما يحدد المهام والمسؤوليات.
  • نشر الوعي بموضوع إدارة الأزمات على المستويات كافة باعتباره من العلوم الحديثة نسبياً في مجال العلوم السياسية.
  • إيضاح العلاقة بين أمن دول مجلس التعاون والأمن الإقليمي، حيث يتفاعل معه تأثراً وتأثيراً.


أهداف البرنامج

  • يهدف البرنامج إلى التعامل مع الأزمات الإقليمية بهدف احتواء آثارها على الأمن القومي لمملكة البحرين من خلال التخطيط الاستراتيجي الفعال.
  • المساهمة في التصدي للأزمات من خلال نماذج محاكاة عملية.
  • إثارة الاهتمام بمفهوم وقضايا الأمن الإقليمي لمملكة البحرين ودول مجلس التعاون.


مهام البرنامج

  • إقامة الدورات التدريبية التي تتضمن نماذج محاكاة لأزمات وهمية تضم العنصرين العسكري والمدني؛ بهدف تكامل الرؤيتين على غرار الكليات العالمية في هذا الشأن.
  • التعاون مع برامج مماثلة في مراكز دراسات وكليات دفاعية من خلال تنظيم الدورات التدريبية وورش العمل والمحاضرات حول قضية إدارة الأزمات.
  • إصدار الدراسات وبخاصة التي تتناول حالات أزمات تتضمن دروساً مستفادة، فضلاً عن دراسات بشأن مستجدات الأمن الإقليمي.
  • إصدار دوري حول أهم قضايا الأمن الإقليمي.
  • نشر المقالات ذات الصلة بالأزمات والأمن الإقليمي.
  • ترجمة أحدث الدراسات الصادرة عن مراكز إدارة الأزمات العالمية؛ بهدف متابعة الإسهامات الأكاديمية الجديدة وإيجاد تراكم علمي حول تلك القضية.
المزيد
Close