التطوير الاستراتيجي للعلاقات الصينية الخليجية

نشرت مؤخراً المجلة الآسيوية للدراسات الشرق أوسطية والإسلامية في العدد 4، مجلد 12، 2018، ورقة بحثية من إعداد المحلل في مركز دراسات السيد محمود عبد الغفار تناول فيها موضوع الصين كشريك استراتيجي لدول مجلس التعاون الخليجي.

نبذة مختصرة

إن علاقة الصين بدول مجلس التعاون الخليجي حديثة نسبياً ولكن كلا الطرفين يعملان على تعويض ما فاتهما من الوقت. تعمل بعض دول مجلس التعاون الخليجي على الاستفادة من مبادرة الحزام والطريق الصينية في استراتيجية التنمية المحلية فيها وكآليات لتعزيز التعاون. يعتمد نجاح مبادرة الحزام والطريق الصينية على التعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي من أجل تلبية احتياجات الصين من الطاقة وتأمين الطرق البحرية التي تمر بشبه الجزيرة العربية وهي الطرق التي تعتبر حيوية للتجارة العالمية. وفي أعقاب الاضطرابات العربية عام 2011، شرعت دول مجلس التعاون الخليجي في إعادة النظر في آفاقها الاستراتيجية لتطوير بنية الأمن التقليدية في المنطقة. لقد عقدت دول الخليج العزم على تنويع شركاءها الاستراتيجيين، وحددت الصين كمرشح محتمل. ومع تعمق اهتمام بكين بالشرق الأوسط ، سيزداد تركيزها على الشؤون الإقليمية للمنطقة.

رابط المقالة.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال على البريد الإلكتروني:  info@derasat.org.bh

محمود محمد عبدالغفار، محلل

Related posts